الثلاثاء، 10 يناير، 2012

ضعف السياسة الخارجية وأزمة الصيادين



ان علاقة اي بلد بدول العالم يعود الى سياسته الخارجيه فأذا كانت لديه سياسه خارجيه جيده تكون علاقاته مع هذه الدول جيده من كافة النواحي الاقتصاديه والسياسيه والعلميه ...الخ وتكون هذه العلاقات متكافئه ومبنيه على المصالح المتبادله سواء كانت هذه الدول مجاوره او بعيده عنه اما اذا كانت سياسته الخارجيه سيئه او ضعيفه فهذا سوف ينعكس على علاقاته مع تلك الدول اي يكون بلد ضعيف وهزيل لا يستطيع ان يدافع عن مواطنيه ويستطيع اي من الدول المجاوره له او البعيده ان تتدخل فيه بكل يسر وفي هذه الحاله يكثر فيه الفساد والرشاوى والمحسوبيه وهذا ينطبق على بلدنا مع الاسف فلا نعرف ماذا تفعل وزارة الخارجيه لانه في الكثير من المواقف التي يجب ان يكون لها صوت مدوي لانرى لها اثر ابتداء من القصف الايراني الى المناطق والقرى الحدوديه العراقيه والقصف التركي وانتهاء بناء ميناء مبارك الكبير بل كان رأيهم في ميناء مبارك لصالح الكويت ولو لم يكن لهم رأي لكان احسن والان ما يتعرض له الصيادون من اهلنا في البصرة فيوم يعتقلونهم الكويتيون ويوم يعتقلونهم الايرانيون كما حصل الان حيث اعتقل حراس السواحل الايرانيه ستة صيادين عراقيين واحتجزوا سفينتهم فلا نعرف متى تتحرك الخارجيه ولانعرف لماذا هذا التهاون مع الخارجيه هل هو بسبب المحاصصه اي لانستطيع تغيير وزير الخارجيه الذي لم يقدم شيء للوزاره وللعراق وعلاقاته الخارجيه ام هنالك اسباب اخرى لا يعلمها الا الله .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

© بنت الرافدين, AllRightsReserved.

Designed by ScreenWritersArena