الاثنين، 27 أغسطس، 2012

مغامرات فريق الاستبيان


بدء فريق المسح الميداني مشروعه الأول من نوعه في العراق لدراسة واقع الحاسوب والإنترنيت وشبكات التواصل الإجتماعية في العراق يوم الاربعاء 22 اب 2012 لمده خمسة ايام كل فريق يعمل من محافظته وهدفهم واحد .

انا سأتحدث عن فريق بغداد لاني واحده من الفريق وعشت معهم مواقف جميله كثيره كنا نبدء الاستبيان من الساعه 8 صباحا الى الساعه العاشره ليلا في بعض الاحيان وكان يتخللها فتره استراحه وغداء في بيت احدنا .

لقد عمل الفريق بيد واحده بالرغم من الجو الحار جدآ والتعب من اجل اتمام مهمته بالوقت المحدد ,كثير من البيوت لم تفتح لنا ابوابها لكن الاكثر استقبلونا ورحبوا بنا بداخل بيوتهم وشجعونا على هذا المشروع , البعض منهم من احب فكرته والبعض الاخر عرض ان يساعدنا , الصراحه رأيت تعاون كبير من قبل الناس معنا , فبعض البيوت مستخدمي الانترنيت فيها خارج البيت او نائمين فيحاول اهل البيت جلبه لنا بكل طريقه ..

مواقف طريفه كثيره مرت بي انا شخصيا لكن
احلى لقطه بالاستبيان من تدك الباب ويصيح عليك واحد من وره الباب منو ... انت تكوله اني ... هو يكولك منو انت
اي دفتح الباب قابل انت تعرفني !!

(فد يوم دكيت الباب كلي منو .. كتله اني .. كلي منو انتي .. كتله اني .. كلي داسبح داسبح
ادري تسبح بالحديقه !! )

ومره اني وواحد من الولد دك الباب صاحت مريه من وره الباب منو .. كله اني طالب وعندي استبيان حول الانترنيت .. كلتله الله ينطيك .. كله خاله اني مو فقير اني طالب وعندي استبيان ..كلتله روح الله ينطيك .. وراهه احنا مشينا ونشرناها ببقيه الفريق وكل ساعه احد يتذكرله موقف نضحك عليه ..

ايام جميله قضيناها سويا بالرغم من التعب, والكثير من المواقف التي مرت بنا لا استطيع تذكرها كلها لكن كانت جميله واستمتعنا بها بوقتها .

Read More

الاثنين، 20 أغسطس، 2012

قصة امل

نفذت الشبكه العراقيه للاعلام المجتمعي قبل ايام تدريب حول الأستبيان الخاص بالتدوين والإنترنيت في العراق لمدة يومين حول آلية أجراء مسح الأستبيان وأجراء المقابلات من قبل المستهدفين .

اشترك في هذا التدريب الذي اقيمه في بغداد 26 متدرب من كل انحاء العراق وانتهى بمائدة أفطار ولا اشهى منها في مطعم في منطقه الاعظميه لكن حدث امر مفاجئ نغص فرحة لقائنا وتجمعنا في هذا المكان .. وهي ان احد اصدقائنا المتواجدين معنا عند قدومه الى المطعم نسى اغراضه الخاصه (حاسوب شخصي مع كاميرا وجواز سفر ) في سياره الاجره ولم يتذكر اغراضه الا بعد فتره من نزوله من السياره

فاخذ يبحث عن صاحب السياره لكن لا جدوى من البحث لانه قد ذهب وان صديقنا ليس لديه اي عنوان او رقم هاتف داخل الحقيبه والاغراض التي نساها لكن الشي الجميل بالموضوع ان صديقنا خلال الطريق اخذ يتكلم مع سائق الاجره حول الشبكه انسم والانترنيت والتدوين ويتناقشون فيما بينهم حول مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها اذا ان سائق الاجره شاب متعلم ولديه معرفه في استخدام الانترنيت .

بعد ايام وبعد رجوع صديقنا الى محافظته اكتشفنا ان صاحب سياره الاجره قد بحث عن موقع الشبكه العراقيه للاعلام الاجتماعي وارسل لنا رساله يبحث فيها عن صاحب الاغراض التي تركها في سيارته مع وضع ارقام هواتفه للاتصال به .

الصراحه .. اعاد لنا الامل ان البلد مازال بخير ومازال به شباب يفتخر بهم وبمواقفهم الكبيره مثلهم وان هولاء الشباب هم الذين سوف يصنعون المستقبل بأمانتهم وطيب اخلاقهم .

اليوم جاء صديقنا الى العاصمه الحبيبه بغداد واستلم اغراضه وعاد الى دياره ليمارس حياته الطبيعيه وعمله دون اي خلل قد يصيب او يعرقل عمله .

فكل الشكر الى سائق الاجره على ارجاعه الاغراض وعلى امانتهه فهذه من المواقف المعتاد عليها من ابناء بلدنا الثابتين على مبادئهم الصحيحه , وكل الشكر الى المجموعه التي كانت متواجده معنا فكنا جميعا من مختلف المحافظات نمثل العراق الواحد الذي لايتجزء .

Read More

© بنت الرافدين, AllRightsReserved.

Designed by ScreenWritersArena