الخميس، 16 فبراير، 2012

عش حياة الفراغ في زحمة الحياة

تبدأ صباحك بالنهوض من النوم وتغير ملابسك لغرض الخروج من البيت لقضاء هذا اليوم مثلا لاجل تعلم ما ينقص من معلومات عن الكومبيوتر او كورس تقويه لغه اوقضاء حاجه من السوق او تعلم شيء في نفسك كهوايه وبعد ان ترشف من كوب الشاي ولو قليل تبادر بالمغادره من البيت
وتنظر بالصباح الجميل الجديد بضجيج السيارات وصفارات المسؤولين والمرور وما ان تسير الى مكانك المحدد الذهاب اليه وترى ازدحام غير طبيعي وماهي الا ان قريب من المكان المراد الوصول اليه انفجار وزحمه الناس والضجيج والعوال والبكاء الصامت والحزين وعند وصولك تشاهد الناس واحد يقول اذهب معاهم للمستشفى لكي اتبرع بالدم والاخر يأخذ جانب الصدمه ولم يتصرف باي حركه والاخر يعود الى البيت والاخر يمشي الى مكان ولايعرف الى اين
كل هذا والساعه العاشره صباحآ ولاتدري وانت تشاهد هذا المنظر ماذا تعمل وبعد آهات لحظات حزن تغادر مكانك المقصود ولا تستطيع ان تركز على شي سوا افكار ترد على ذهنك بالتعب وتصل الساعه منتصف النهار ولم تنجز شي
وبعد ان تصمم المغادره والعوده الى البيت ترى الشوارع غير الشوارع التي مررت بها في الصباح مشاكل ومشاكسات وشكوى بكل لحظه ومع من تمر به او تسير وانت صامت صمت من كثرة هموم الناس وانفعالاتها التي لاحد لها من صغيرها الى كبيرها
تعود وقد قارب النهار على لانتهاء ولم تحصد من نهارك الجديد سوى التعب والحزن والالم والازدحام بكل شي مررت به .

3 التعليقات:

  1. جميله طريقه السرد .. وليد صبر

    ردحذف
  2. الجميل فيها هو الكتابة الواضحة حتى و ان من قرأها لم يكن متعلماً فسهولتها تجعلها مفهومة

    ردحذف

© بنت الرافدين, AllRightsReserved.

Designed by ScreenWritersArena